بركان: ألعاب القوى للجميع و لكن...

خلال التظاهرة الرياضية "ألعاب القوى للجميع" و التي نظمها الشباب الرياضي البركاني لألعاب القوى بتنسيق مع الجمعيات السكنية والمجتمع المدني، الخاصة بالتنقيب على المواهب عن طريق تنظيم سباق الأحياء وذلك طبعا تحت رعاية البطل العالمي هشام الكروج.

في المحطة الثالثة  و التي كانت ببوهديلة صبيحة يوم الأحد 20/09/2015، طرأ أمر غريب، لا يمت للرياضية و الروح الرياضية بصلة، و يتعلق الامر بالاسعافات الاولية، إذ سقط طفل و تعرض لجروح على مستوى الوجه و الركبة، و لم يعر له أحد أي اهتمام، حتى قال  له أحد المتفرجين "سير تروح لداركم".

من خلال نظرة شمولية للمهرجان الرياضي نرى أن رجال الاسعاف كانوا حاظرين بقوة، لكن  حظورهم ربما كان شكليا فقط، فحسب ما توصلنا به من جهات غير رسمية، كان المنظمون قد وعدوا جمعية الهلال الاحمر بسيارة لنقل الفريق الطبي، الا ان الفريق لم يتوصل بأي وسيلة لنقله، فتم ارسال رجال الهلال الاحمر بدون معداتهم.

هذا السباق الذي لقي إقبالا كبيرا ونجاحا باهرا من خلال عدد المشاكين حسب وسائل الاعلام المحلية - و نحن لا نكذبها بل نؤكد ذلك-  كان ناقص التنظيم و بعيد كل البعد على شعار: “ألعاب القوى للجميع”، فحقا المشاركة كانت مفتوحة أمام الجميع لكن ليس بتلك العشوائية، كان على الاقل احضار معدات الاسعاف، من يضمن سلامة كل المشاركين من أمراض التنفس مثلا؟ هل كل المشاركين يمارسون الرياضة باستمرار، لا قدر الله أصيب أحدهم بسكتة قلبية اثر المجهود البدني الذي بذله؟

نحن من هذا المنبر لا نعمل على تشويه صورة أحد بل نعمل على تلميع صورة المدينة، مدينة بركان، مدينة ولادة للأبطال، والبطل العالمي هشام الكروج خير دليل على ذلك. فإذا كان هو المسؤول على تنظيم التظاهرة فهو أدرى بما يحتاجه العداء و هو يمارس الرياضة بانتظام فما بلك بطفل لا يمارسها الا في الطريق عندما يكون ذاهبا الى المدرسة.

شاهد الفيديو:

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *