0
يبدو أن  التراجع الكبير الذي عرفته أسعار النفط على المستوى الدولي بداية الأسبوع الجاري وامكانية أن يشمل ذلك الأسعار الوطنية.

أشارت يومية “أخبار اليوم”، الى أن أسعار المحروقات في المغرب محكومة بعوامل أخرى غير أسعارها في السوق الدولية، اذ أن هناك مستوى الضرائب الذي  لا يمكن أن ينخفض لأن معدله ثابت يحدده قانون المالية.

وتضيف الصحيفة أن السبب الثاني هو سعر صرف الدولار الذي ارتفع خلال الأسابيع الماضية بقرابة 20 في المائة ليصل الى 10.10 دراهم، بعد أن كان في حدود 8 دراهم في السابق، وهذا يؤثر على تكاليف شراء البترول ، لكن هذا لا ينفي امكانية أن تتراجع الأسعار إلى قرابة 6 دراهم للتر الواحد من الغازوال في حال تراجعت الأسعار الى ما دون 20 دولار.mahro9at-550x309

إرسال تعليق

 
Top