0
أشرف عامل اقليم بركان، مرفوقا بنائب رئيس المجلس الإقليمي، رئيس جماعة بركان، رؤساء الجماعات الترابية، و بعض البرلمانيين والمنتخبين، و ممثلي السلطات المحلية و الإقليمية و المجتمع المدني، يوم السبت 24 فبراير 2018 على مراسم إعطاء الانطلاقة لأشغال بناء مسبح مغطى شبه اولمبي و مشاريع رياضية  أخرى ذات بعد اجتماعي.

وسيتم بناء هذا المجمع الرياضي على مساحة 1000 م2 بتكلفة إجمالية تقدر ب 4.5  مليون درهم، بمساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، الجماعة الترابية لبركان، مجموعة جماعات اتريفة، شركة العمران والمديرية الإقليمية لشباب والرياضة (التجهيزات والتسيير) كما يحتوي المشروع على مسبح  للأطفال (5م/ 10م) و إدارة للتسيير، إضافة إلى مرافق صحية  و تهيئة خارجية تتضمن ساحة اللعب للأطفال ومساحات خضراء.

و كان من المقرر أن يتم الشروع في إنجاز هذا المشروع سنة 2014 في إطار مشاريع الاندماج الاجتماعي التي انطلقت آنذاك، بهدف  تشجيع ممارسة الرياضة  عامة والسباحة خاصة، لإدماجها في برامج التربية البدنية. وكان يضم مسبح بحوض طوله  25 متر وعرضه 12.5 متر( 25 م/ 12.5 م)، ومستودع للملابس خاص بالنساء وآخر للرجال، و مرافق صحية، ومحل تقني، ومحل إداري، ومدرجات، ووصلت التكلفة الإجمالية لهذه المبادرة 12 مليون درهم، بمساهمة وزارة الشباب والرياضة (6 مليون درهم)، وكالة تنمية أقاليم الجهة الشرقية( 4.5 مليون درهم)، والمجلس البلدي لبركان(1 مليون درهم)، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية (0.5 مليون درهم) .

كما تم إعطاء الانطلاقة لأشغال بناء مجمع رياضي بحي الزلاقة في إطار منظور شمولي، مستقبلي، لمشروع مندمج لتهيئة ضفة وادي شراعة على مساحة 31 هكتار.
هذه المشاريع ، يستفيد منها شريحة عريضة من أبناء الإقليم لممارسة مختلف أنواع الرياضات في أفضل الظروف، لكن، على السلطات إعادة النظر في مسألة الأداء في مؤسسات القرب للرياضة المتواجدة بمختلف أنحاء الإقليم.

بانجاز هذا المسبح، وانشاء مدرسة لكرة القدم، و عدة مشاريع رياضية أخرى،  تكون بركان قد دخلت مرحلة متقدمة في قطاع الشباب والرياضة، وتمكنت من مواصلة مسلسل التنمية الرياضية ذات البعد الاجتماعي بنجاح.


إرسال تعليق

 
Top