0
لدوره الريادي في تدبير الشأن الديني وصون ثوابت الأمة العقدية والوطنية ، فإن المجلس العلمي المحلي لبركان - وباعتباره مؤسسة اجتماعية تسعى إلى تشجيع وتثمين كل الإنجازات التي تعود على الوطن بالنفع- أقام حفلا تكريميا للأستاذين : السيد مصطفى البصري والسيد حسن الوالي والسيد مصطفى مستاري بصفته مساعدا تقنيا...و ذلك بتعاون مع مدرسة سلمان الفارسي وجمعية امهات وآباء وأولياء التلاميذ.
ولقد كان الحفل والإحتفاء ثريا وغنيا بفقرات متنوعة..تتسم بالبعد البيداغوجي والتعبئة وترسيخ قيم التضامن والعرفان
الإعتراف ، وإعلاء قيمة هذه الرسالة النبيلة غاياتها السامية
مقاصدها.
لقد كانت بحق لحظة تكريم : المكرّم فيها شريف نبيل والمكرِم ذو مروءة أصيل.
ومهما قيل في الإثنين قليل.
إن الإنطباع الذي كان سائدا طوال الحفل أن المدرسة العمومية مازالت بخير مادامت في أيد أمينة نقية . همها : جعل مصلحة الطفل فوق كل اعتبار.
 وجعل المدرسة تحظى بالمكانة اللائقة بها متصالحة مع محيطها.تفي بأغراضها النبيلة وكذا تطلعات وانتظارات
المجتمع.في تكوين مواطنين يتصفون بالإستقامة والصلاح
: أطفال اليوم رجال المستقبل.
والله ولي التوفيق والسداد لما فيه خير البلاد والعباد.

إرسال تعليق

 
Top
-----
-----