0
عندما عثر أحد صائدي الكنوز على جثة محنطة صغيرة في صحراء أتاكاما في تشيلي قبل خمسة عشر عاماً، اعتقد الكثيرون أنها لكائن فضائي بسبب شكلها الغريب.

إلا أن التحاليل الجينية للحمض النووي تقول إنهم كانوا مخطئين.كشف علماء الوراثة من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة عن التحاليل الجينية للحمض النووي للجسد الغريب الذي تم العثور عليه عام 2003 في صحراء أتاكاما بتشيلي.

وبينت التحاليل الجينية أنه يعود لطفل مصاب بمجموعة من الطفرات، بحسب ما ذكر موقع "جينوم ريسيرتش". وفسر العلماء هذه الحالة الشاذة بانتهاك عمل الجينات البشرية، وأضاف العلماء أن الطفل قد يكون أجُهض في فترة مبكرة من العمر أو ولد في وقت متأخر وتوفي على الفور بعد الولادة.

وعُثر على مومياء هذا الطفل، الذي أطلق عليه اسم "أتا"، عام 2003 في قرية لا نوريا التشيلية. وصدم العلماء بطوله البالغ فقط 15 سنتيمتراً وبعظامه التي كانت تشبه عظام طفل عمره ست سنوات. بالإضافة إلى ذلك، كان لديه 10 أزواج فقط من الأضلاع بدلاً من 12، ولم تكن الجمجمة مشابهة للإنسان بسبب شكلها المستطرق. هذه المؤشرات أدت إلى الاعتقاد بأنه كائن فضائي.


إرسال تعليق

 
Top