0
أشارت مصادر إعلامية  محلية  أن عبد المالك البركاني، مندوب الحكومة الاسبانية في مليلية المحتلة قال:’’ إن جهات تريد عودة الحدود إلى ما كانت عليه من قبل، راغبة في الفوضى التي سادت عملية مرور السيارات ببني انصار ونقل السلع في باريوتشينو و فرخانة خلال الأشهر الماضية‘‘.

واعترف مندوب الحكومة، ان الحدود الوهمية مع الناظور، تعيش الكثير من المشاكل ما ينبغي حله بآليات ومشاريع بديلة، من بينها مشروع نظام الحدود الذكية  لبني أنصار التي سيتم طرحها هذه السنة، مما سيحسن مراقبة الشرطة للوثائق، مضيفا ان السلطات ستوزع قريبا بطاقات الهوية على ممتهني التهريب المعيشي بهدف الحد من التجارة غير النمطية.

وأضاف ذات المصدر أن المسؤول الإسباني، أشار إلى ضرورة الحد من عبور البضائع عبر الحدود، لأنها تؤثر على قطاعات أخرى داخل الثغر المحتل، ما يقتضي بذل المزيد من الجهود لتصبح المنطقة أفضل مما كانت عليه من قبل عبر تحسين الهياكل الاقتصادية الأساسية عبر اجراءات جديدة سيتم الاعلان عنها.

كما قال أن المدينة شهدت تغييرا جذريا، حيث ازداد دخول البضائع من الميناء بـ 70 في المائة خلال السنوات العشر الأخيرة، إذ وصلت نسبة الصادرات في عام 2007 حوالي 528 ألف طن، وفي العام الماضي 900 ألف طن، ما يمثل زيادة وصلت 70 في المائة.

وكانت شوارع مدينة مليلية المحتلة قد شهدت أول أمس الأربعاء، مسيرة احتجاجية للمئات من المواطنين المغاربة والإسبان، من تجار ورجال أعمال وعاملين في قطاع الخدمات.

وجاء الإحتجاج بعد ثلاث أشهر من الشلل التجاري والإقتصادي الذي حل بمليلية السليبة، بسبب التضييق الذي شهدته منافذ المدينة على الوافدين من ساكنة الناظور، جراء إغلاق المعبر الحدودي “باب مليلية” في وجه التجار، وتحديد وقت الدخول والخروج، بالإضافة إلى طلب تأشيرة العبور من المغاربة وأوراق الإقامة بمليلية.

إرسال تعليق

 
Top
-----
-----