0
أفاد التقرير العالمي حول قوة الجنسية، أن الجنسية المغربية تحسن ترتيبها، عالمياً وعربياً، حيث انتقلت من الرتبة 125 عالمياً، سنة 2016، إلى الرتبة 123 سنة 2017، أما على الصعيد العربي فقد انتقل تحسّن ترتيب الجنسية المغربية، حيث انتقلت من المركز 9 إلى 8.

أما على المستوى العالمي، فقد استطاعت الجنسية الفرنسية أن تتربع على عرش الجنسيات العالمية بعدما تجاوزت نظيرتها الألمانية التي تراجعت للمركز الثاني، متبوعة بأيسلندا والدنمارك وهولندا (..). بينما حلت العراق وأفغانستان والصومال في المراكز الأخيرة كأسوأ جنسيات في العالم.

يعتمد المؤشر في تصنيفه على ثلاثة معايير أساسية، وهي القوة الخارجية للجنسية، وحرية الإقامة، وحرية السفر، كما يتضمن معيار حرية السفر قدرة حاملي الجنسية على السفر إلى أكبر عدد من بلدان العالم بدون تأشيرة.

ويعتمد المؤشر على حساب النسبة المئوية لكل معيار على حدة، وبعد ذلك يكون متوسط النسبة المئوية التي تحصل عليها الدولة في المعايير الثلاثة، لها عامل الحسم في ترتيب الدولة في المؤشر، وكلما زادت تلك النسبة ارتفع ترتيب الدولة في تصنيف المؤشر، والعكس صحيح، فكلما انخفضت تلك النسبة انخفض ترتيب الدولة في المؤشر.

إرسال تعليق

 
Top
-----
-----