السعودية.. إلغاء تدريجي للوصاية وإسقاط قيود سفر المرأة

ذكرت وسائل إعلام رسمية سعودية أن المملكة أعلنت عن تعديلات على نظام وثائق السفر والأحوال المدنية بما يمنح المرأة حق الحصول على جواز السفر دون اشتراط موافقة "ولي الأمر".
سمحت المملكة العربية السعودية للنساء البالغات بالسفر دون إذن ولي أمر ومنحتهن مزيدا من السيطرة على شؤون الأسرة، لتقلص صلاحيات ما يسمى بـ »نظام ولاية الرجل »، وفق قرار أصدرته الحكومة السعودية ليلة الخميس/الجمعة وأوردته صحيفة « أم القرى » الحكومية.

ونقلت قناة « العربية » أن الحكومة أدخلت تعديلات على نظامي الأحوال المدنية ووثائق السفر، تعترف بأن المرأة يمكن أن تكون رب أسرة، وتسمح لها بالتقدم لطلب الحصول على جواز سفر من دون الحاجة إلى موافقة ولى الأمر كما كان معمولا به.

وأضافت القناة أنه بموجب التعديلات الجديدة، أصبح للمرأة الحقوق ذاتها التي يكفلها القانون للرجل في ما يتعلق بالسفر لمن تجاوزن 21 عاما.

وأضافت، ينص التعديل على أنه يمنح جواز السفر لكل من يقدم طلباً بذلك من حاملي الجنسية العربية السعودية وذلك وفقاً لما تحدده اللائحة التنفيذية، وشملت التعديلات المادة 91 من النظام إذ أصبح رب الأسرة هو الأب أو الأم بالنسبة إلى الأولاد القصر.

وتمنح التعديلات النساء للمرة الأولى حق تسجيل المواليد والزواج والطلاق وإصدار وثائق أسرية رسمية.

وزادت حالات عديدة بارزة لنساء شابات سعين للجوء في الخارج بزعم تعرضهن لقمع على أساس نوع الضغط على الرياض فيما يخص نظام وصاية الرجل.

و »نظام الوصاية » بين القانون والعُرف قضية شائكة أمام الأمير محمد الذي أشار في العام الماضي إلى أنه يفضل إنهاء هذا النظام لكنه أحجم عن إقرار إلغائه.

وشملت المراسيم الصادرة الجمعة قواعد ترتبط بالعمل ستزيد من فرص العمل أمام النساء اللائي يمثلن جزءا كبيرا من السعوديين غير العاملين.

وتنص القواعد على أن كل المواطنين لهم حق العمل « دون أي تمييز على أساس الجنس أو الإعاقة أو السن ».

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *