أعلان الهيدر

الجمعة، 2 أغسطس 2019

الرئيسية أخيرًا مشروع بناء الطريق المداري لبركان يرى النور

أخيرًا مشروع بناء الطريق المداري لبركان يرى النور

بعد تعثر مشروع بناء الشطر الثاني من الطريق السريع وجدة-الناظور الذي يمر خارج مدينة بركان، بفعل غياب الموارد المالية، أخيرا تم الإفراج عن المشروع بعد تدخل المصالح المركزية من العاصمة الإدارية للمملكة.

حسب بيان للمجلس الإقليمي لبركان فإن انطلاق أشغال بناء الشطر الثاني من مشروع تثنية الطريق السريع أحفير-سلوان والمتعلق بالجزء الخاص بالطريق المداري لمدينة بركان على طول 12,43 كلم سيتم قريبا، بعد تدارك التأخر الذي عرفه إخراج هذا المشروع إلى الوجود ووضع القاطرة على السكة الصحيحة - حسب بيان المجلس - بتوصية من المصالح المركزية في شأن إسناد مهمة طلب القرض من صندوق التجهيز الجماعي إلى المجلس الإقليمي على اعتباره هو الأنسب ترابيا والمنسجم مع القوانين التنظيمية المعمول بها.

و أشار البيان إلى أن تمويل هذا الشطر سيتم في إطار إتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي الذي سيتكفل بطلب قرض قيمته 250.000.000 درهم من صندوق التجهيز الجماعي والمديرية العامة للجماعات المحلية التي ستتحمل على عاتقها تسديد الأقساط السنوية المتعلقة بهذا القرض. وذلك وفق ما تمت المصادقة عليه بالإجماع خلال الدورة الإستثنائية للمجلس الإقليمي المنعقدة بتاريخ 13 فبراير 2019.

أما فيما يخص الإشراف على انجاز هذا الشطر فقد تم في إطار إتفاقية الإشراف المنتدب على المشروع، انتداب المديرية الإقليمية للتجهيز للقيام بذلك.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الطريق الذي يمر عبر تراب  أربع جماعات وهي فزوان، بركان، زكزل، وسيدي سليمان شراعة، وسيحل مشكل اختناق حركة السير بعاصمة بني يزناسن، خاصها وأنها لا تتوفر على طرقات تربط المدينة بالطريق السريع (وجدة - الناظور)، غير الشارع الرئيسي للمدينة.

وكان المشروع، قد واجه منذ البداية قبل المشكل المادي، مجموعة من التعثرات والمشاكل، بفعل عدم تنفيذ مسطرة نزع الملكية من ذوي الحقوق في مساحات مهمة من الأراضي التي استهدفتها الدراسة المنجزة، وهي المشاكل التي لم تتمكن وزارة التجهيز آنذاك من حلها، خاصة في كل من منطقة ”واولوت ” التابعة لجماعة زكزل ومنطقة بني مهدي المحاذية لمدينة بركان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.